الرئيسية / أخبار منوعة / مرشد الإخوان: يمنعون أسرتي من زيارتي وصحتي جيدة

مرشد الإخوان: يمنعون أسرتي من زيارتي وصحتي جيدة

قال محمد بديع مرشد الإخوان المسلمين المعتقل بالسجون المصرية، اليوم الخميس، إنه بصحة جيدة، شاكيًا منع أسرته 5 مرات من زيارته بسجنه جنوبي القاهرة.

جاء ذلك في أول ظهور بعد أيام من أنباء عن تدهور صحته، وشائعات بوفاته تداولتها وسائل إعلام عدة، وذلك خلال نظر محكمة جنايات المنيا المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة (جنوبي القاهرة)، برئاسة المستشار عمر سويدان، إعادة محاكمة محمد بديع و682 آخرين، في قضية “أحداث العدوة”، التي وقعت عام 2013، ولم تصدر فيها أحكام بعد.

وفور دخول بديع، قفص الاتهام، طلب عبد المنعم عبد المقصود، ومحمد طوسون، محاميا مرشد الإخوان، رؤيته، فوافق القاضي على خروجه ومثوله أمام هيئة المحكمة.

وأوضح بديع، عقب خروجه، أنه يشتكي منع أسرته من زيارته بسجنه جنوبي القاهرة 5 مرات، فعقب رئيس المحكمة بأن هذا ليس من اختصاصها، وقال إنه من واقع المشاهدة أنت بصحة جيدة، فأجاب مرشد الإخوان “الحمد لله بصحة جيدة”.

ووافقت المحكمة على طلب بديع مقابلة محاميه، وعقب المقابلة، قال محاميه عبد المنعم عبد المقصود لوكالة الأناضول، إن موكله أبلغه أنه لم يتحرك من محبسه نهائيا ولم يتم نقله إلى أي مستشفى، سواء المنيل أو غيرها ولم ينقل من السجن، وقامت ادارة السجن عقب انتشار شائعات مرضه بفتح زنزانته للاطمئنان على صحته، وقالت له إن الاعلام قال إنك بصحة سيئة.

ووقعت ما تسمى بـ “أحداث العدوة” (مدينة في محافظة المنيا وسط مصر)، عقب فض اعتصامي ميداني رابعة العدوية (شرقي القاهرة)، والنهضة (غربي العاصمة)، في 14 أغسطس/ آب 2013، ويحاكم فيها بديع، و683 آخرين من أعضاء وقيادات جماعة الإخوان من بينهم 98 محبوسًا، من بينها تخريب وحرق مقار حكومية بمحافظة المنيا”.

والسبت الماضي، قالت أسرة المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، محمد بديع، إنها “قلقة على صحته، ومُنعت من زيارته اليوم بمقر سجنه جنوبي القاهرة”، في بيان صادر عقب ما نشرت مواقع محلية مصرية، وقتها عن “وفاة بديع وأخرى عن تدهور في صحته”.

وصدرت ضد بديع، أحكام بالإعدام، وأخرى بالسجن، بعضها يصل 25 عاما، إلا أن هذه الأحكام مازالت تنتظر الطعن أمام محكمة النقض.

وبديع الذي يبلغ من العمر (72 عامًا)، تم اعتقاله في أغسطس/آب 2013، علي خلفية تهم ينفها بارتكاب “أعمال عنف”، عقب “فض اعتصام رابعة” الشهير آنذاك، وهو المرشد العام الثامن، لجماعة الإخوان المسلمين، بعد انتخابه في 16 يناير/ كانون ثان 2010، خلفا للمرشد السابق مهدي عاكف المحبوس أيضا، بالتهم ذاتها، التي يواجهها بديع.

وتشن الحكومة المصرية حملة واسعة على جماعة الإخوان المسلمين وأنصارها منذ الانقلاب العسكري على الرئيس المنتخب محمد مرسي في 3 يوليو/ تموز 2013.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *