الرئيسية / أخبار منوعة / الداخلية الكويتية تكشف لغز المقعد الفارغ والحقائب المجهولة فى طائرة متجهة لمصر

الداخلية الكويتية تكشف لغز المقعد الفارغ والحقائب المجهولة فى طائرة متجهة لمصر

الداخلية الكويتية تكشف لغز المقعد الفارغ والحقائب المجهولة فى طائرة متجهة لمصر

صورة أرشيفية

قالت الداخلية الكويتية، فى بيان رسمى لها، أنها قامت بإخلاء طائرة قبل توجهها إلى القاهرة، بسبب حقائب مجهولة لراكب لم يصعد على الطائرة.

وكشفت عن ملابسات تلك الحادثة التابعة لإحدى الشركات الخاصة التي كانت متجهة إلى مصر، وتم إخلاؤها من جميع ركابها، وطُلب منهم التعرف على أمتعتهم في مطار الكويت.

وقالت مصادر أمنية مطلعة حسب صحيفة “الأنباء” الكويتية، اليوم الثلاثاء، إن هذا الإجراء تم لتحديد هوية مسافر وضع حقائبه ولم يصعد على الطائرة، وفي الوقت ذاته ألقي القبض على وافد مصري أحدث مشكلة باتصال هاتفي، حيث تزامن هذا الاتصال مع المسافر الذي لم يصعد الطائرة، وهو ما أدى إلى شكوك دعت إلى اتخاذ إجراءات احترازية، وتأكد لأجهزة الداخلية سلامة أمتعة الركاب حتى الآن.

وفي التفاصيل أن اتصالا ورد إلى المطار من مصري سأل عن أسباب تأخر الطائرة عن موعد الإقلاع، مشيرا إلى أنه تلقى اتصالا من أمه، قالت له فيه إن الطائرة لم تقلع بعد، وأخذ يسأل المتصل: هل توجد مشكلة؟ هل هناك إرهاب؟ هل فيها قنبلة؟ ومضت المصادر بالقول: تزامن هذا مع رصد خلل عبارة عن اختلاف في عدد الركاب مع عدد الحقائب، بمعنى أن عدد الحقائب يخص على سبيل المثال 50 مسافرا، وعدد الحقائب يعود لـ51، أي أن هناك مسافر وضع حقائبه ولم يصعد الطائرة، ما اضطر رجال الأمن إلى إخلاء الطائرة وإعادة تفتيش الحقائب.

فيما يلي نص بيان الداخلية الكويتية بشأن الواقعة

ذكرت الإدارة العامة للعلاقات والاعلام الأمني بوزارة الداخلية أن الأجهزة الأمنية المعنية بالإدارة العامة لأمن المطار اتخذت كافة الإجراءات الاحترازية بشأن إجراءات تفتيش الطائرة المصرية التابعة لطيران النيل وفقا للمتطلبات الأمنية التي تستدعي ذلك.

وقالت الإدارة إن الإجراءات التي اتخذت بحق الطائرة تعود لوجود تفاوت في أعداد بطاقات صعود الطائرة “البوردنج” مع أعداد الركاب من قبل الشركة الناقلة وهو ما حدا برجال الأمن إلى إنزال الركاب والتحقق منهم وأمتعتهم ومحتوياتها والتدقيق عليهم إلى أن تأكدت من سلامة الطائرة، ومن ثم أقلعت إلى وجهتها المقصودة ضمن نطاق الإجراءات الاحترازية المتبعة في ذلك .

وأهابت الإدارة العامة للعلاقات والاعلام الأمني بالجميع عدم ترديد أي أقاويل أو تناول معلومات إلا من خلال مصادرها الصحيحة ومؤكدة أن أبوابها مفتوحة للرد على أي أسئلة أو استفسارات في المجال الأمني.

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *